الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الضغط يولد الإنفجار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 346
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: الضغط يولد الإنفجار   الأحد فبراير 03, 2008 4:26 pm

الضغط يولد الإنفجار
ميمون أم العيد
Sunday, January 13, 2008


الإحساس بالحكرة أصبح يولد مع الأطفال و الخوف من الغد الحالك يرضعه الصغار من أثداء الأمهات, وحدهم الذين هاجروا إلى الخارج من ينظر إليهم الجميع على أنهم من أخدو طريق الخلاص.

إن ما يحدث في الجنوب الشرقي و ما يمكن أن يحدث غدا يتحمل المخزن مسؤليته و يدفع ثمنه سكان تكالبت عليهم الدولة و الطبيعة, فعندما ارتفعت الأصوات لمطالبة الدولة بالقيام بدورها في كل المداشر و المراكز القروية لم يستسغ المخزن أن ينتفض سكان ينعتهم الجميع ب : " الله إعمرها دار " فتدخل بطريقة عنيفة بالعصي و اعتقل من اعتقل و سيحاكم من سيحاكم بالتهم نفسها التي حوكم بها الذين من قبلهم , المساس بالمقدسات و التجمهر بدون ترخيص , أعتقد أن من حسن حظ المعتقلين أن هم لا يطلقون اللحى و إلا لربطت "بعض الجهات" بين احتجاجات بومالن دادس و تفجيرات الحادي عشر من شتنبر, فالجميع يعلم أن المواطن مدان و لو ثبتث برائته.


مظاهر الفقر و دلائل تقصير الدولة في الجنوب الشرقي المغربي لا تخفى على أحد, فحينما يختار مخرج عالمي زاكورة أو ورزازات لتصوير فيلم عن أحداث وقعت في القرون الوسطى أو في عهد المسيح عليه السلام أو مشاهد عن الحرب و الدمار فليس كما يعتقد البعض عندما يعتبرون بدون استحياء أن ورزازات هي هوليود المغرب لا أبدا ;فذلك للتشابه الحاصل بين الأزمنة الغابرة في الدول المتقدمة و الزمن المعاصر في مداشر ورزازات , و أن هذه القرى التي تعرف " الإستقرار" لا تختلف كثيرا عن قرى لحقها الدمار في فلسطين أو العراق و للتذكير فإن فلسطين التي تعيش حالة الحرب وصوت البارود فيها ألفه الصغار و الكبار مع ذلك فهذا البلد يتقدم على المغرب في ترتيب التنمية البشرية! لو كان هؤلاء الذين يحكموننا هم من يسير أمور الأراضي المحتلة لأنقرض آخر فليسطيني منذ عقد من الزمن.

عندما زار الملك محمد السادس مدينتي زاكورة و ورزازات تمنى سكان مركز تازارين لو أن الملك زار هذه البلدة على الأقل لتستفيد من حملة نظافة و يبادر القائمين على أمورها بوضع العكر على الخنونة , ليقف بنفسه على بلدة عريقة زارها المرحوم محمد الخامس قبل نصف قرن وحده نصب تذكاري من الرخام في مدخل تازارين بنته السلطات مؤخرا يحتفظ لوحده بذكرى لم تتكرر منذ ذلك العهد , فما أكثر المدن التي شيدت بالأمس القريب وأصبحت بين عشية و ضحاها مدنا كبيرة لأنها أُريدَ لها أن تكون كذلك بينما الأقاليم ( لي ما كايناش جداهم فالمعروف) بقيت كما تركتها فرنسا تنتظر لطفا من السماء.

إن الإعلام أيضا بشتى أنواعه يبدي تجاهلا منقطع النظير لكل ما يحدث في تلك الربوع من المملكة التعيسة, و إذا ما قدر الله نقلت تلفزتهم مشهدا من ذلك المغرب المقصي فإنها تظهر صفا من الرجال بجلابيب بيضاء و عمامات مدورة على الرؤوس بإثقان و في أيديهم الطبول و الدفوف يرددون الأهازيج و المواويل و كأنها تريد أن تقول للجهات العليا في البلاد و للعالم أجمع : أنظروا إلى هؤلاء إنهم يغنون إنهم بألف خير لا ينقصهم سوى النظر في وجهكم العزيز ! لكن الحقيقة التي يعرفها الجميع عكس ذلك تماما ما زال الرضيع يموت في حضن أمه من مرض بسيط لأن الدولة لم تبن المستشفى , و مازال المرء يلفظ أنفاسه من لسعة عقرب , ما زال الأطفال الحفاة العراة يقطعون المسافات بحثا عن مدرسة نائية و لولا هجرة الشباب في السنوات الأخيرة لكانت العواقب أوخم مما نراه الآن فبعض المداشر تستحق أن تسجل كثراث إنساني برجالها ذوي الوجوه المغبرة و نعاجهم العجاف. كل هذا و إعلامنا ( أو إعلامهم) ما يزال مصرا على التغريد خارج السرب و من أمثلة ذلك ما حدث في أبريل الماضي عندما نظمت زاكورة مهرجانا للموسيقى الإفريقية كان ذلك فرصة "لينزل" الإعلام من برجه العاجي ليصور الفقر و التهميش لكن للأسف الشديد لم تحضر لا القناة التانية ( قناة عين السبع) و لا القناة الأولى ( قناة عين الضبع( هذه الأخيرة بررت غيابها بتزامن الحدث مع مبارة في كرة القدم ( ماكايناش كاميرا شايطة) , لم يحضر وقتها غير بعض مراسلي الصحافة الورقية . ورغم أن ذلك يعد إهانة لزاكورة و للجنوب الشرقي عامة إلا أن منظمي المهرجان عبروا عن روح عالية من التفهم فخطب مقدم الحفل في الحضور : " أيها السادة لقد تغيبت القناة التلفزية لعدم توفرها على كاميرا لذلك نخصص هذا الصندوق لجمع تبرعاتكم لشراء كاميرا لقناة دار البريهي في انتظار توصلنا من إدارة القناة بكافة اللوازم التي تحتاج إليها و الله لا يضيع أجر المحسنين . "


إن التلفزة و كل القنوات الرسمية ملك الجميع المغاربة و ليس من العدل أن تقوم قناة رسمية عمومية يتغطية معرض تشكيلي لخربشات زعيم سياسي و لا تحضر مهرجانا أقيم في زاكورة.

زبدة القول إن الجنوب الشرقي يحتاج لتدخل جدي للدولة ( ماشي بالعصا )عبر تبني إستراتيجية للقضاء على الفقر و تشجيع القطاعات التي يمكنها خلق حقيقية و ليس تنمية على شاشة التلفاز , تنمية يمكنها أن تعود بالخير على كل المواطنين تضمن الكرامة للجميع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tawada.kanak.fr
 
الضغط يولد الإنفجار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الثرات الامازيغي-
انتقل الى: