الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ~¤¦¦§¦¦¤~ هل تغارون على الاسلام ؟ ؟ ,, ~¤¦¦§¦¦¤~ارجو التثبيت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saif-aleslam
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد الرسائل : 265
تاريخ التسجيل : 24/11/2007

مُساهمةموضوع: ~¤¦¦§¦¦¤~ هل تغارون على الاسلام ؟ ؟ ,, ~¤¦¦§¦¦¤~ارجو التثبيت   السبت ديسمبر 29, 2007 10:21 am


يا امة الإسلام انصفوني ,, حملة لا للكريسماس


هوس و لوسة و هسترتة المسلمين و تقليدهم الاعمى للغربين
و تشبهم بالكافرين على وشك ان يحدث و يبدأ



لم يعد يقتصر تقليدنا الاعمى للغرب
و الذي لا يشبة الا الجماد و الحيوانات - التي لا عقل لها و لا تدبر -
على تقليد الملابس و تبرجهم و كلماتهم و بعض تصرفاتهم
بل اصبح يشمل تقليد كل ما يُصدر عنهم من عادات و تقاليد
بل و معتقدات و شعائر لا تخص الا دينهم !!


انها ليلة 31 من شهر ديسمبر
ليلة احتفال النصارى بالكريسماس

و على الرغم من صدور العديد من الفتاوى
التي يظهر فيها بوضوح تام الحكم الشرعي للاحتفال باعياد الكفار
او اظهار السعادة من هذة الاعياد او حتى مشاركة المسلمين لهم في اعيادهم
الا ان الكثير من المسلمين مازالوا - حشريين -
يدسون انفسهم فيما ليس لهم علاقة به و يشاطرون النصارى اعيادهم
بدون ادنى احترام لاحكام شريعتنا الاسلامية !
و كانهم يخرجون السنتهم ليس فقط ليقبلون و يمصون آلسنة الفتيات السافرات العاهرات
ممن يخرجن مع الشباب في هذة الليلة و ينتظرون معاً الساعة 12
حتى يقوموا بفعل الفواحش من عناق و قبلات ,,
و لكن ليتبجحون على الدين بعدم الالتزام بنواهييه
و ما جاء التحريم فيه بدعوة شيطانية , جملها الشيطان للغاويين من المسلمين
" بان مشاركة المسيحين اعيادهم هو تعايش بين الأديان
و هو مجاملة اجتماعية لن تضر بشىء !! "


و ها نحن الان عندما نطلع على الشوارع و الفنادق
و داخل الصحف و المجلات
لا نرى الا سموم هذة الفكرة :

فها هى الشوارع تمتلىء بالملصقات
التي تعلن عن مكان الاحتفال والفنان الذي ( يُحييه )،
و ها هو التليفزيون ( تليفزيون البلدان العربية الإسلامية )
تعلن عن قدوم مطرب و مطربة الجوائز العالمية
لاحياء الحفل في القاعة الفلانية
و تدعو الجميع لحجز التذاكر قبل نفاذ الكمية !!


وكأنها دعوة صريحة لا دم فيها و لا حياء
لافساد عقائد المسلمين و حثهم و زرع مكان
لهذة الاحتفالات في قلوبهم و مشاعرهم
حتى يزداد تمسكهم لها و انسياقهم ورائها

و اكاد اجزم
انه اذا تم عمل احصائية مباشرة في هذة الليلة
لمعرفة عدد النصارى الذين يسهرون و يخرجون للاحتفال
سنجد انهم قلة قليلة و البقية يتزاورون هذة الليلة
و يمضونها مع الاهل و الاسرة و امامهم الديك الرومي و النبيذ !
اما الاغلبية فستكون للخرفان و الغربان من المسلمين
ممن سمحوا لانفسهم بالاختلاط و السفور و العبث و شرب الخمور
و الرقص مع السافرات حتى اصبح راس السنة يعرف بليلة
" رقص السنة "
لما فيها من تجاوزات اخلاقية لا تمت للدين الاسلامي بادنى صله !!



و لا يقتصر على ليلتها فقط بل صباح هذا اليوم

فها هى اغلب بيوت المسلمين تجد شجرة الكريسماس
مزروعة في وسط البيت مزينه بالزينات و الاضاءات

ها هى اغلب مدارسنا يحتفل طلابها بهذة الليلة
من خلال ارتداء طالب منها ملابس بابا نويل
ليمشي و يفرق الحلوى و الهدايا على التلاميذ و المدرسين !

ها هى المدارس - الا من رحم ربي- تغلق ابوابها صباح هذة الليلة
و تعلن عن اجازة رسمية و تغلق الحكومات و الهيئات ابوابها امام المواطنين
و كانه عيد رسمي !




انها دعوة من خلال هذة الحملة المباركة
لهؤلاء الناس ان يتقو الله
و ان يحترموا انفسهم و لا يدسوا انفهم في شىء لا يخصهم

انها دعوة للاهالي و الاسر
ان يراعون اولادهم و لا يسمحون لهم بالخروج و الاختلاط في هذة الليلة
فهم المسؤولون امام الله على التفريط في توجية و ارشاد ابنائهم
لما فيه الصلاح لهم في الدنيا و الاخره

انها دعوة للمسلمين المنساقين
ليتركون هذة الليلة لاصحابها
كما يحرص المسيحيون على ترك مناسباتنا و اعيادنا الدينية لنا
ولم نسمع و لم نرى ان يوجد مسيحي يذبح الاضحية في عيد الاضحى !!
او يذهب ليحج في الشهر الحرام!!
.
.

الم تسألون انفسكم
لماذا لا يتبعون المجاملات الاجتماعية مثلنا
و لماذا لا يتعايشون مع ديننا
و يمارسون شعائرنا نحن المسلمين؟

الاجابة ببساطة انهم واعيين !!!
يعلمون انهم اذا مارسوا شعائرنا فسيكونون منا
وهم لا يريدون ذلك
بل و كانهم يتبعون حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
الحازم و الصريح
و الذي كان علينا نحن المسلمين الحرص عليه و العمل به
" من تشبة قوم فهو منهم "

.
.

لكن ما المانع ان نكون نحن المسلمين منهم و مثلهم !
ما المانع ان نحضر لهم مظاهر احتفالاتهم؟
ما المانع ان تخرج المذيعات المسلمات في هذة الليلة متبرجات بملابس الشيطان
لا ترى منهن الا الاحمر في الشفاة و المخالب و الملابس المتلاصقة على اجسادهن
ليعلنن ان هذة الليلة غير انها ليلة راس السنة
و لنحتفل معاً !! و هيه هيه !!



ايها المسلمون و المسلمات
الشباب و الفتيات
الازواج و الزوجات
الاهالي و الاسر

احذورا و لاتتورطون و كونوا اكثر عقل و حكمة ,
استيقظوا من غفلتكم فوالله الوقت الذي يهدر لهو ثمين ثمين
لن يعود و لن يعوض

انظروا الى اصل هذا الاحتفال
اقرئوا عنه
ستعلمون ان هذة المظاهر
و الاحتفالات التي ابتليت بها الأمة الأسلامية ،
لايقرها الشرع الحنيف ولا يرتضيها الدين القيم،
وحريّ بأمة الخير أن تستهدي بقيمها السماوية التي يحتويها دينها الخاتم،
بدلا من اتباع سنن اليهود والنصارى التي ستنتهي بنا إلى جحر ضب خرب.

على العقلاء من المسلمين ــ والأصل في المسلمين أنهم كلهم عقلاء ــ
أن يتدبروا في معاني ومغازي الاحتفال بهذه الأعياد مع النصارى
، ويحذروا من عواقب هذه الممارسات على دينهم وأثرها على أجيالهم
. وليرصدوا معنا هذه الآثار على حياتهم و التي نقلتها لكم لعلها تفيد :

ــ الاحتفال بأعياد الكريسماس والميلاد يدخل المسلم في فعل المحظور واقتراف المنهي عنه من اختلاط ومجون، وهذا محل إجماع بين علماء المسلمين.

ــ الاحتفال بأعياد النصارى يذهب بعقيدة الولاء والبراء ويضعف الانتماء لخير أمة أخرجت للناس .

ــ الجو الاحتفالي الصاخب يرسخ في أذهان ناشئة المسلمين وعقلهم الباطن أن النصارى على حق فيحبون هذه الأعياد لما يجدونه فيها من الفرحة والتوسعة.

ــ تزداد في هذه الاحتفالات مظاهر التبرج والسفور مع الموسيقى والرقص وما يجره ذلك من فسق يستوجب غضب الله تعالى وإنزال عقابه .

ــ تطورت مظاهر الاحتفالات بين الشباب إلى درجة أشبه بالجنون والهستريا من صياح وتقافز في الشوارع ورش الماء على بعضهم البعض وسهر حتى الساعات الأولى من الفجر.


لكل ذلك احذروا أيها المسلمون
من المشاركة في الاحتفالات هذا العام و كل عام
وحكموا عقولكم واحفظوا أبناءكم
قبل أن تخسروا دينكم.



بعض أقوال العلماء
اسمع مايقوله سماحه الوالد المفتى الشيخ بن باز رحمه الله فى
مشاركة النصارى في أعيادهم .. ابن باز السؤال : بعض المسلمين يشاركون النصارى في أعيادهم فما توجيهكم ؟ الجواب:
لا يجوز للمسلم ولا المسلمة مشاركة النصارى أو اليهود أو غيرهم من الكفرة في أعيادهم بل يجب ترك ذلك؛ لأن من تشبه بقوم فهو منهم ، والرسول عليه الصلاة والسلام حذرنا من مشابهتهم والتخلق بأخلاقهم. فعلى المؤمن وعلى المؤمنة الحذر من ذلك ، ولا تجوز لهما المساعدة في ذلك بأي شيء ، لأنها أعيا د مخالفة للشرع. فلا يجوز الاشتراك فيها ولا التعاون مع أهلها ولا مساعدتهم بأي شيء لا بالشاي ولا بالقهوة ولا بغير ذلك كالأواني وغيرها ، ولأن الله سبحانه يقول : { وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ } فالمشاركة مع الكفرة في أعيادهم نوع من التعاون على الإثم والعدوان .
اسمع مايقول الشيخ بن عثيمين السؤال : ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ . الجواب : تهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتاب
( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس ، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه ، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنّأ عبداً بمعصية أو بدعة ، أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه ." انتهى كلامه - يرحمه الله - .
وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماً وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر، ورضى به لهم ، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنّئ بها غيره ، لأن الله تعالى لا يرضى بذلك كما قال الله تعالى : { إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم } وقال تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً } ، وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا .
وإذا هنؤنا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك لأنها ليست بأعياد لنا ، ولأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى ، لأنها إما مبتدعة في دينهم وإما مشروعة لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمداً إلى جميع الخلق ، وقال فيه : { ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين } . وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها . وكذلك يحرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة ، أو تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى ، أو أطباق الطعام ،أو تعطيل الأعمال ونحو ذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : { من تشبّه بقوم فهو منهم } . قال شيخ الإسلام ابن تيميه في كتابه : ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ) : " مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل ، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء " . انتهي كلامه يرحمه الله . ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة أو توددا أو حياء أو لغير ذلك من الأسباب لأنه من المداهنة في دين الله، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم . والله المسئول أن يعز المسلمين بدينهم ، ويرزقهم الثبات عليه ، وينصرهم على أعدائهم ، إنه قوي عزيز . ( مجموع فتاوى ورسائل الشيخ ابن عثيمين 3/369 ) .



ونسأل الله تعالى أن يمر علينا هذا العام و هذة الليلة
وقد اختفت هذه المنكرات
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا إله إلا أنت
أستغفرك وأتوب اليك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
~¤¦¦§¦¦¤~ هل تغارون على الاسلام ؟ ؟ ,, ~¤¦¦§¦¦¤~ارجو التثبيت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الاسلامي - الدعوة الي الله-
انتقل الى: