الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 المغرب ,امتغرن: جميعا من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
toutrbi
عضو متميز
عضو متميز


عدد الرسائل : 37
تاريخ التسجيل : 19/10/2007

مُساهمةموضوع: المغرب ,امتغرن: جميعا من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين   السبت نوفمبر 24, 2007 2:30 pm

الحركة الثقافيةMEKNES / LE :27-06-2007

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الحركة التقافية

الامازيغية - مكناس

بيان تنديدي

رغم الهجومات العنيفة والاعتقالات التي استهدفت مناضلات ومناضلي الحركة التقافية الامازيغية من طرف المخزن وادياله .فان المضايقات والمتابعات البوليسية لا زالت تطال مناضلي الحركة الثقافية الامازيغية كما ان مناضلينا ما زالو محرومين من متابعة دروسهم واجتياز الامتحانات دون ان ننسى مايعانيه معتقلي القضية الامازيغية بسجن سيدي سعيد بمكناس خاصة بعد اعلانهم عن خوض اضراب انداري عن الطعام لمدة يومين 17و18/06/2007وهده المعانات لا تقل عما تعرضوا له قبل دلك في مخافر الشرطة من سب وضرب حتى الاغماء واغتصاب لا لشيء الا انهم مناضلي القضية الامازيغية. وبناء على ما سبق نعلن للراى الطلابي الوطني و الدولي ما يلي : ادانتنا ل : • الاعتقالات التعسفية في حق مناضلي MCA في كل من (اكادير , امتغرن, ومكناس) • المحا كمات التي طالت مناضلي MCA بموقع اكادير • كل المضايقات البوليسية في حق مناضلي MCA بمختلف المواقع الجا معية • كل اشكال العنف والاستفزازات التي تستهدف مناضلات ومناضلي الحركة التقافية الامازبغية من طرف عصابات البعتيين( النهج الدموي القاعدي) • سياسة القمع والتهميش والتفقير التي ينهجها المخزن في حق الشعب المغربي تضامننا مع : • معتقلي القضية الامازيغية في كل المواقع الجا معية • عائلات معتقلي القضية الامازيغية في مختلف المواقع الجا معية • مناضلي الحركة التقافية الامازيغية بالخارج فيما يتعرضون له من استنطاقاتمن قبل المخابرات المغربية • عائلات ضحايا الغدر المتمركس(البعتي) مطالبتنا ب : • اطلا ق سراح كا فة المعتقلين دون قيد او شرط • ترسيم اللغة الامازيغية في ضل دستور ديمقراطي شكلا و مضمونا • انشاء معاهد مستقلة للابحات والدراسات الامازيغية امكناس في2007/06/15 عاشت الحركة التقافية الامازيغية عاش الاتحاد الوطني لطلبة المغرب



**************************************************************************

تقرير حول الاحداث التي شهدتها بعض المواقع الجامعية

انكشف القناع عن دولة الحق و المواطنة.. دولة القانون و حقوق الانسان


شهدت جامعات الوطن- الذي اهله غرباء فيه- و خاصة تلك التي تنشط بها الحركة الثقافية الامازيغية هجمات مسلحة من طرف شرذمة من اعوان السلطة الظالمة و الغاصبة اسفرت عن اعتقالات في صفوف الطلبة العاديين و مناضلى الحركة الثقافية الامازيغية
ففى ال 20 من ابريل2007 تعرض مناضلو الحركة التقافية الامازيغية لهجوم وحشي و منظم من طرف ما يسمى النهج الديمقراطي القاعدي بجامعة تازة اسفر عن جرح ما يزيد عن 6 من الطلبة و ترويع العديد من . الباقين و لا يزال العديد من الطلبة غير قادرين على متابعة دراستهم بالجامعة
و الغريب ان سلطات ما يسمى بالامن لم تحرك ساكنا لوقف الاعتداء اكتفت بدور المتفرج. بعد هذا الحادث مارست الحركة الثقافية ضبط النفس ايمانا منها بالحوار و نبذ العنف. الا ان هذا النضج السياسي اغضب الدوائر الامنية العليا فاتخذت القرار بضرب الحركة الثقافية في الصميم
بعد اسبوع من احداث تازة المؤلمة هوجم مناضلو الحركة الثقافية من طرف ما يسمى بالطلبة الصحراويين في جامعة ابن زهر في اكادير اسفر عن اصابات خطيرة و اعتقال اكثر من 46 مناضلا و متعاطفا مع القضية الامازيغية. و الغريب في الامر ان سيا رات الشرطة كانت تستعمل لنقل عصابات المخزن للاحياء التي يسكنها طلبة الحركة الثقافية الامازيغية ولم يسجل اي اعتقال في صفوف المجرمين...و اصبح الامازيغ تراق دمائهم مرة اخرى في اكادير دفاعا عن كرامة الامازيغ و حريتهم بتغطية من المخزن متمثلة في عنصرية و وحشية عناصر الشرطة
و بفضل شجاعة و صمود مناضلي الحركة الثقافية الامازيغية و تضامن جميع المواقع الاخرى للحركة و الحركة التلاميدية و المعطلين و جميع ساكني الجنوب الشرقي المنكوب استطاعت اكادير البقاء و الحفاض على اسسها البشرية و المعنوية
الا ان هذا الصمود للحركة الثقافية الامازيغية في موقع اكادير اثار حنق الاجهزة الامنية المغربية و قررت تغيير لعبتها القذرة فليس من صالحها اعتقال مناضلي الحركة على خلفية سياسية و ذالك لفشلهم الذريع في اكادير لذا وجب تلويث سمعة الشلوح الكرابز بالاجرام.
وموازاة مع هذا كان مناضلونا يعانون الويلات من طرف شرذمة البرنامج المرحلي في موقع مراكش حيث يتعرضون لكل اشكال الاستفزازات والمضايقات ونزع كل بيانات تتعلق ب الحركة الثقافية الامازيغية و التهديد بالتصفية الجسدية و قطع لسان كل من تحدث عن الامازيغية في هذا الموق
هنا اتى دور الهجمات المتزامنة على مناظلات ومناضلي الحركة في كل من موقع امكناس –الراشدية و فاس.لتشهد جامعة م.اسماعيل بامكناس هجوما عنيفا من طرف عصابات البرنامج المرحلي ورقة 86 اقل ما يمكن ان يقال عنها انها عصابات اجرامية استهدفت مناضلات و مناضلي الحركة التقافية الامازيغية بعدما اقدمت الحركة على تعليق بيان تضامني استنكاري داخل الجامعة يند د بالعنف رافقته حلقية نقاش توضيحية لما جرى بكل من تازة و اكادير تماشيا مع موقف الحركة من العنف المعروف بمثاق شرف لنبده داخل الجامعة .وفوجئنا باءقدام هذه العناصر بنزع بيانات الحركة فقامت الحركة كعادتها بتنشيط حلقية وضحت من خلالها للجماهر الطلابية موقفها من العنف و من التصرفات الصبيانية اللامسؤولة لهاته ا لعصابات .ففي هاته الحلقية حضرت الجماهير الطلابية بشكل مكثف فكان النقاش في المستوى و كعادتها قامت هاته العناصر بفتح شكل موازي استغرق تقريبا 25 دقيقة كانت كلها عبارة عن السب و الشتم في المناضلين الشرفاء(ابناء الدعارة - اللقطاء –اولاد دروبا...)ناهيك عن الاستهزاء بشهداء القضية الامازيغية ورموز المقاومة المسلحة(معتوب –عسوابسلام موحى احمو –الخطابي )الى غير ذالك من الشعارات التي تستفز الانسان الامازيغي في العمق .ووصل الامربهذه العصابات الى اغلاق باب الكلية ومنع مناضلي MCA من الخروج تلتها بعد ذلك اعتداءات جسدية على بعض مناضلينا ونزع بطاءقهم الوطنية .فبعد اعتداءهم على الطلبة الاسلامويين ولت هذه الميليشيات الارهابية المخزنية المتمتلة في طلبة النهج الد موي القاعدي بقدرة قادر وامر امر شطر طلبة MCA فاعلنت المواجهة المسلحة عليها دون سابق انضار ودون مبرر.وبحكمة مناضلينا قرروا الانزواء والحذر والابتعاد عن الجامعة حتى تهدا الاوضاع دون خوض الصراع الا ان الغدر كان احرص على النجاح فتم الاعتداء على 5 مناضلين تم اعتقالهم عدوانا دون مراعات حجم الاصابات واطلق صراحهم بعد 18 ساعة من الاعتقال .بعد ذلك حاول طلبة MCA ضبط النفس و الهدوء .وفي 12ماي 2007 حوالي الساعة 10 ليلا دخلت عصابات ما يسمى بطلبة النهج الدموي القاعدي مدججين بشتي انواع الاسلحة البيضاء ومحملين باكياس من الحجارة الى الحي الجامعي بالراشدية وامام انظار الشرطة و القوات المساعدةالمتمركزة امام الحي الجامعي باكثر من 10 سيارات و 3 شاحنات بدون رقيب لتنفيد اوامر الجهات "الامنية" بتصفية الشلوح الخانزين .فتم الغدر وهوجم الطلبة داخل الحي الجامعي دون تمييز ولار حمة اسفر عن اصابة 6 طلبة ووفاة اخر في ظروف غامضة تبناه الطرف المعتدي معتبرا اياه شهيدا في درب التورة بل هو ضحية للغدر المتمركس و العنصرية المخزنية
بعد هدا الهجوم عوض اعتقال الجنات ثم اعتقال الضحايا واخراجهم من المستشفى الى السجن وذالك لاتمام هذه المسرحية بمشهد كوميدي اذ تم اعتقال كل من : -ولحاج محمد –بن عمرر يدير –هاشمي رشيد-اوطاهري ابراهيم كلهم جرحى اثر الهجوم ومعتقلين لانهم هجموا...شيء مستفز للكرامة الانسانية !!!!
الا ان العدو العنصري لا يبخل في البحت عن اي حيلة للاقاع بضحيته ...ففي 17 ماي 2007 تم التصعيد ضد رموز القضية ووصلت حد رسم العلم الامازيغي و العلم الاسراءلي ووضع علامة(=)بينهما من اجل استفزاز مشاعر الطلبة الامازيغ للعمل على مسح هذا الرسم وهذا ما لم تفلح فيه السلطة باعتبار ان الرسم بقي مرسوما امام مدخل الجامعة تطاه اقدام الطلبة دون حراك من مسؤلي الجامعة الا بعد ان سال احد الصحفيين قيدوم الكلية عن سبب ترك الرسم فبادر الاخير بمكر وامر خدامه الاوفياء بمسحه ...
هذه الخدعة لم تنطلي على مناضلي MCA كذالك ولازموا مساكنهم ليتفاجؤا يوم 22 ماي 2007 ليلا بمداهمة الشرطة دون معرفة خلفيات ذالك واعتقال ازيد من 20 اغلبهم قاطن بتلك الشقة وقالوا لهم(ما جيتوش لينا نجيو حنا لكم)بمعنى لم تاتوا الينا فاتين نحن اليكم ا والاستيلاء على مممتلكاتهم(كتب-حواسب-نقود -هواتف-اعلام امازيغية) لنتفاجا ببيان لا اساس له من الصحة اصدرته الشردمة المتمركسة تتهم فيه الحركة الثقافية الامازيغية باغتيال احد الطلبة
ليفرج عن 11بعد 48 ساعة والزج ب 10 اخرين في سجن سيدي سعيد بعدما احيلوا للنيابة العامة
وللعلم ان الطلبة المعتقلين تعرضوا في قسم الشرطة لابشع اساليب التعديب النفسي و الجسدي(السب-الشتم- الضرب الاغتصاب بالقارورة...)وهم كالتالي : محمد الشامي –مصطفى اساي-حميد وعضوش-عمر اودي –يوسف ايت الباشا-عمر التغلاوي-يد ير ايت القايد-زدو محمد-يونس هجا-محمد النواري
وفي 23ماي2007 ستقوم هذه الشرد مة المتمركسة بتطويق الحي الجامعي بفاس مطالبة مناضلي MCA باصدار بيان ينددون فيه MCAوبعدما رفض مناضلونا اقدمت هذه العناصر بالهجوم عليهم مستعملة بذلك مختلف الاسلحة البيضاء وقد اصيب في هذا الهجوم مجموعة من المناضليين بجروح متفاوتة الخطورة ليتم طردهم بعد ذلك من الحي الجامعي وحرمانهم من متابعة دروسهم. هذه الهجمة المنسقة بين الشرطة و الميليشيات المتمركسة المرتزقة اتت بعد نجاح عدة اعمال احتجاجية مطلبية اجتماعية ناجحة خاضتها الحركة الثقافية الامازيغية في شخص تنسيقسية ايت غيغوش في الجنوب الشرقي احتجاجا على التهميش الاقتصادي و خاصة بعد الفياضانات التي اجتاحت دادس و مرزوكة و عدة مناطق اخرى من الجنوب الشرقي الذي تستنزف خيراته الطبيعية المعدنية المتجلية في مناجم الفضة بتنغير و كذلك مقالع الرخام الاكثر جودة على الصعيد العالمي المستنزف بارفود و مناجم الذهب و اخرى كثيرة لا تستغلها الا تلك المافيات المعروفة
كما اتت هذه الاعتداءات تمهيدا للمهزلة الانتخابية المزمع تنظيمها في سبتمبر القادم و التي اعلن مناضلو الحركة الثقافية الامازيغية مقاطعتهم لها كحق تكفله المواثيق الدولية و حتى الدستور العنصري المغربي. هذه الدعوة التي لقيت استجابة عارمة و خاصة في صفوف الشباب الذين قاطعوا عملية التسجيل في اللوائح الانتخابية في مناطق الجنوب الشرقي
هكذا لعبت اللعبة...و هكذا أراد المخزن القضاء على الحركة الثقافية الامازيغية و اخراجها من طابعها السلمي و الديمقراطي و ادخالها في زمرة الاجرام و الاقصاء الدي عانت منه و لا تزال تعاني منه حتى اليو
و لكن ردنا يجب ان يكون في مستوى الوعي السليم و الرد المدروس انطلاقا من الاحتجاج الجماهيري الى سحب ملفاتنا الدراسية و الالتحاق بالشارع و مقاطعة الانتخابات و العمل على التوعية بضرورة مقاطعتها من طرف كل الاسر
و الافراد. الكل نعم فلما نعطي الشرعية الديمقراطية للجهات التي تقتل ابناءنا و تروعهم و تعذبهم في سجونها؟ الى متى نترك مصائرنا بيد المخزن العنصري الذي ينعتنا بالرعاة و الكلاب و المتوحشين و يتخدنا كاحتياط مستعد للموت في سبيل مصالحه..فقط؟ الى متى
و لكن هيهات ثم هيهات! الحركة الثقافية بسلميتها و ديمقراطيتها ليست اشخاصا يسجنون او يقتلون بل هي فكر حر و ممارسة واعية بالاخطار و المؤامرات و نهج نضالي ناضج و مسؤول

خلاصة لما سبق هذه الأحداث المتسلسلة لا يمكن أن تكون عرضية, و إنما هي مسلسل بنيوي انخرط فيه المخزن و أذياله, يستهدف استئصال و القضاء على الحركة الثقافية الامازيغية داخل الجامعة .هذا في الوقت الذي ترفع فيه مجموعة من الشعارات البراقة من قبل "دولة الحق و القانون","العهد الجديد","طي صفحة الماضي","حقوق الإنسان","الانتقال الديمقراطي",من هنا ندعو كافة الضمائر الحية من جمعيات ,هيئات حقوقية وطنية و دولية و كل الغيورين عن القضية الامازيغية إلى التدخل بشكل فوري و استعجالي لإطلاق سراح المعتقلين دون أية محاكمة باعتبارهم أبرياء .و منع هذه الأحداث من الانتقال إلى باقي المواقع الأخرى كفاس الذي بدأت فيه هذه العصابات تمنع المناضلين من متابعة دراستهم .وكذلك وجدة التي تعيش مسلسل الافزاز


عاشت الحركة الثقافية الامازيغية .
عاش الاتحاد الوطني لطلبة المغرب .

مكناس في 30/05/2007

يحيا الانسا ن.........بحيا الانسا ن بارادته وكرامته

نعيش للد يمقراطية
تدوم لنا الحرية
تحيا الحركة الثقافية الامازيغية



رسالة جديدة
نتمنى منكم الرودود السريعة
من عمر الداودي و حميد والغازي و معاد الداودي






















































Meknes, le 02 /06/2007



الأمازيغية,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamonline.net
 
المغرب ,امتغرن: جميعا من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الثرات الامازيغي-
انتقل الى: